Posted by: al7aqeeqa | December 6, 2007

X-Muslim Azhar Pf. مارك غبريال متنصر


Dr Mark Gabriel Former Muslim Imam’s Journey to Christ

د. مارك غبريال ورحلة إمام مسلم إلى المسيح

ولد مارك غبريال في مصر في عائلة إسلامية متشددة وحفظ القرآن كله قبل أن يبلغ 12 عاماً. وتخرج الثاني على 6000 طالب في جامعة الأزهر بالقاهرة وأصبح أستاذاً للتاريخ الإسلامي في تلك الجامعة. وهو أيضاً عمل كإمام في جامع بالجيزة بالقرب من الأهرامات. وباختصار، مارك كان شخصية مرموقة في العالم الإسلامي عندما جرؤ يوماً ما أن يتساءل عن صدق القرآن. وفي تلك الليلة تم القبض عليه بواسطة أمن الدولة وأُلقِيَ في السجن حيث تم تعذيبه بدون رحمة لأيام.

وبطريقة معجزية عندما كان على وشك أن يتم اعدامه أنقذه قريبٌ له ذو نفوذ سياسي. قضى بعد هذا عاماً دون عمل ويعيش مع والديه وقابل صيدلانية مسيحية أعطته الإنجيل. هذا الإنجيل قاده ليسوع وعندما قرأ الموعظة على الجبل قرر أن يقبل الرب يسوع مخلصاً وفادياً. وعندما اكتشف أبوه أنه أصبح مسيحياً حاول قتله. إلا أن مارك فرّ إلى جنوب أفريقيا حيث أٌرسل قتله لسفك دمه وفي النهاية هرب إلى الولايات المتحدة حيث حصل على اللجوء الديني.

اليوم مارك مبشِّر مسيحي. وهو يقول كلمة الحق عن الإسلام. وكما يصيغها مارك: تاريخ الإسلام نهرٌ من الدماء كتب مارك كتب عديدة من بينها الكتاب الحاصل على أفضل مبيعات “الإسلام والإرهاب” الذي نشرته دار كارزما للطباعة

Dr.Mark Gabriel was born and raised in Egypt in a fundamentalist Islamic family and had the entire Quran memorized by the age of 12. He graduated second in a class of 6,000 at Al-Azhar University in Cairo and then became a professor of Islamic history at that university. He also served as the Imam (spiritual leader) of a mosque in Giza, where the pyramids are located. In short, Mark was a highly prestigious figure in the Islamic world when one day he dared to question the authenticity of the Quran. That evening he was kidnapped by the Egyptian secret police and thrown in prison where he was tortured unmercifully for days.

Miraculously, just as he was about to be executed, Mark was delivered from the prison by a relative with political connections. During the next year while unemployed and living with his parents, he met a Christian pharmacist who gave him a Bible. That Bible led him to Jesus, and when he read the Sermon on the Mount, he decided to accept Jesus as his Lord and Savior. When his father discovered he had become a Christian, he tried to kill him. Mark fled to South Africa where assassins were sent to kill him. He finally fled to the United States where he was granted religious asylum.

Today Mark is a Christian evangelist. He is also spreading the truth about Islam. As Mark puts it, “The history of Islam is a river of blood.” Mark is the author of several books, including a best-seller entitled Islam and Terrorism, published by Charisma House. For



المقابلة الأولى First Interview

المقابلة الثانية Second Interview

أخي المسلم الهدف من هذا الموقع الوصول للحق وليس منازعات عقيدية عقيمة برجاء المشاهدة بروح الصلاة لنصل جميعاً للحق


Responses

  1. الأخ المبارك والمحبوب مَن ترك تعليقاً به اساءة
    أشكرك على مرورك واهتمامك بترك رد
    أرجو أن تكون استفدت من الاختبار
    أصلي من أجلك أنت وكل أسرتك المباركة
    كروس Cross7777777

  2. بصراحه اختبار ايماني قوي ومفيد جدا واظهر مدي عظمة هذا الدين دين محمد عليه افضل الصلاة والسلام
    تحاسبون النبي لقيامه بمحاسبة امراءة زانيه ولتحريمه الخمور
    نبي حرم الزني والخمر فاصبح معظم المسلمين يكرهون الزني والخمور الا القليل ودين المسيحيه هو ايضا حرم الزني والخمور ولاكن اكثرهم يزنون ويشربون الخمور واصبح الزني هو الامر العادي ببلاد الغرب بل وان اكثر نسب الاغتصاب ببلاد الغرب المسيحيه ولم يكتفو بذلك بل قامت بعض الكنائس بعقد جواز الجنس الثالث رجل لرجل او امرءة لمراءة والمسيح عليه السلام بريئ من ذلك
    اي الديانات يمكن له ان يتعايش به دين قال ومن ضربك على خدك الأيمن أدر له خدك الأيسر
    ثم يلقون قنبلتين ذريتين علي قريتين فيقتل250.000 ادمي ويحل عليهم الامراض الي الان ويقتل 300000 الف مسلم بالبوسنه اهذا هو المسيحيه اليس هتلر هو من ابناء الكنيسه وهو من قتل 3 مليون من يهود بولندا هل من قتلهم هم المسلمون!
    المسلمون علي مدي تاريخهم هم اصحاب الحضارات في معظم العلوم والفنون علم الطب والعمارة الاسلاميه من وكثير من العلوم من ابتكار المسلمين لم يبتكرو الصواريخ والدبابة والمدافع انتم من قلبتم العالم حروب ودمار انتم اصحاب اكبر حربين علي مدي التاريخ
    الحرب العالميه الثانيه راح ضحيتها مليون عربي بدون ذنب
    الاسلام جاء ليوحد الامم ويحاسب المخطئ ايا يكن دينه ولم يامر بحرب الا علي المعتدي ويأمرنا اذا انتهي المعتدي فلننتهي نحن الاخرون

    ويامرنا ببر من لم يعتدي علينا
    ” لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ

    هذا هو ديننا وهذا ما اؤمن به دين عدل بالفعل وليس بالتصريحات والمقولات
    ثم قتل ودمار
    ليس دين هوي
    في النهايه احب ان احترم جميع الاراء هداكم الله الي ما يحبه ويرضاه وهدانا الي طريقه
    وصلي اللهم علي محمد وعلي عيسي وموسي وابراهيم وجميع الانبياء والمرسلين


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: